إن السفر بمفردك يمنحك فرصة فريدة من نوعها لاكتساب معرفة وتجربة جديدة. لكن هناك بعض الأشياء التي عليك تجنبها. وهنا سنذكر لكم بعض الأخطاء التي عادة ما تحدث عند السفر بمفردك

1 – عدم الاهتمام بالتحضير المسبق للسفر:

إن السبب الرئيسي لتورطك في مشكلة كبيرة عند الترتيب للسفر وحدك هو عدم إلمامك بالمعلومات واتخاذ التدابير اللازمة ودراسة التفاصيل اللازمة لمعرفة خط سير رحلتك قبل السفر.

عليك التفكير جيداً بكل الصعوبات التي قد تواجهها خلال رحلتك، على سبيل المثال حالة الطقس والاستعداد لمواجهة تقلباته، كما عليك اصطحاب بعض الإسعافات الأولية للتعامل مع أي حالة طارئة قد تواجهك خلال رحلتك. بالإضافة إلى ذلك يجب عليك حجز مكان إقامتك مسبقاً، حتى لا تكون عرضة للتعرض للانتظار والاحتيال إذا قمت بالسكن في المناطق الشعبية التي من الممكن أن تكون مكتظة باللصوص والمحتالين وحتى المجرمين.

عليك أن تفكر جيداً فيما إذا كان عليك الذهاب إلى تلك المناطق، كما عليك التفكير ودراسة كل هذه الاحتمالات للتوصل إلى حلول وتسويات وقائية تساعدك على تخطي مشاكل السفر بمفردك.

2- موعد الوصول إلى المطار:

بالنسبة للخيارات المتاحة أمامك في موعد وصول الطائرة إلى وجهتها المحددة، فمعظم الناس يميلون إلى اختيار الأوقات الأكثر راحةً لهم. إذا كانت لديك الفرصة للاختيار، فمن الأفضل اختيار موعد مغادرة الطائرة في المساء حتى تصل إلى المكان المحدد في النهار، بدلاً من السفر خلال ساعات النهار والوصول مساءً، وذلك لفائدتين، الأولى وهي عدم ضياع اليوم الأول في الوصول، فلا يفضل أن تصل ليلاً لتضع حقائبك وتتناول عشائك ثم تتوجه للنوم. الثانية، يمنحك الوصول نهاراً إلى التعرف على البيئة الجديدة المحيطة بك وبالتالي التأقلم والتكيف السريع مع الظروف والثقافة الخاصة بالمكان الجديد الذي وصلت إليه حديثاً.

3- التغيير المتكرر للفنادق:

حاول عدم تغيير الفنادق طوال الوقت، وإذا كان عليك السفر إلى منطقة معينة يفضل الحجز في فندق قريب من نقطة انطلاقك، أو من مركز سير خطتك، خاصة عند السفر بمفردك للمرة الأولى. حاول بقدر الإمكان عدم تغيير الفنادق لأن كل معاملة تحقق وتسوية المغادرة ستأخذ الكثير من وقتك ما يقارب 1-3 ساعات أو أكثر.

علاوة على ذلك، عليك التعرف على المنطقة المحيطة بالفندق الذي تقيم فيه، والبحث عن مطعم ومتجر مناسبين وبأسعار مناسبة لميزانيتك.

4- التكيف مع فارق التوقيت:

عند التحدث عن الرحلات الجوية الطويلة التي تمر بعدد كبير من الدول خلال الرحلة، فستكون بلا شك غير راضٍ عن هذه الرحلة الطويلة. لذلك يرجى التأكد أولاً من فارق التوقيت بين بلد الأم والبلد الذي ستسافر إليه. لذا ينصح بالسفر أول الأسبوع، وتأخير موعد النوم قدر الإمكان للتكيف مع التوقيت المحلي للبلد الذي ستسافر إليه، مما يؤدي إلى التقليل من الإضطراب والقلق الذي ينجم عن الرحلات الجوية الطويلة.

5- عدم تناول المشروبات الكحولية:

عليك أن تكون متيقظاً جداً عند السفر بمفردك، لذلك عدم تناول المشروبات الكحولية، ولا تتناول المشروبات الكحولية التي يعرضها عليك الآخرون. إن السفر بمفردك يكون أكثر خطورة من السفر في مجموعات في هذه الحالة.

6- سلامتك الخاصة أهم شيء عليك الحفاظ عليه:

إذا قابلت شخصاً ما، أو تعرضت لموقف لم تشعر تجاهه بالإرتياح، فعليك مغادرة المكان فوراً وطلب المساعدة من أحد الأشخاص المقيمين الذي يبدو عليك الاستعداد للمساعدة، أو طلب مساعدة عناصر الشرطة، كما عليك تقبل رفض طلبك من قبلهم. عليك الاستعداد للأسوأ في هذه الحالة. إن فقد أي شيء سيكون الخيار الأفضل طالما سترجع إلى مكان إقامتك بأمان.

7- عدم الإطلاع على ثقافة البلد المضيف:

خطأ آخر يقع فيه الناس عادة عند السفر بمفردهم وهو عدم الاطلاع ومعرفة ثقافة وعادات وتقاليد البلد المضيف. عند التخطيط لقضاء عطلة في أي بلد، عليك الأخذ بعين الاعتبار أنك زائر لمكان يقطنه السكان المحليين، لذا عليك الالتزام بتغيير بعض السلوكيات التي قد لا تتناسب مع ثقافة المكان.

يعتبر السفر بمفردك تجربة حياتية عظيمة. لذا عليك تجنب ارتكاب تلك الأخطاء الشائعة التي تحدثنا عنها مسبقاً، وتقليل فرص حدوث المشاكل، وعدم ارتكاب الأخطاء. لذا عليك تعلم كيف تستفيد من كل الدروس التي قد اتخذتها في حياتك، لأنها ستساعدك بلاشك في تخطي ما تواجهه من مصاعب خلال السفر بمفردك.